أخر المقالات
تحميل...

السر

كتاب السر من أكثر الكتب مبيعا في المكتبات وتحميلا في الانترنيت
 السر هو العنوان الأشد إثارة للكتب المبحوث عنها من قبل المتصفحين العرب، والسر الذي تكشفه مؤلفته الأسترالية "روندا بايون" يحدد مصير الانسان، ويحقق له الثراء والسعادة، ويغير كل شيء في الكون، ويجلب أي شيء يريده من يملك ذلك السر ويتصرف فيه، والسر في الكتاب مبني على قانون الجذب، القانون الذي تخضع له جميع القوانين الطبيعية والعلمية، قانون يجعل من الإنسان طاقة لانهائية، ومغناطيسا قويا يجذب إليه كل شيء يستطيع تركيز التفكير فيه، فكل شبيه يجلب شبيهه، وكل ما يفكر فيه الإنسان بقوة وصدق ينجذب إليه، ويحصل عليه، ويظهر في حياته ،فكلما فكر في السوء تداعت جميع أنواع السوء عليه، وكلما فكر في الخير تلاحقت الخيرات والطيبات إليه، وكلما كان متفائلا انجذبت أحداث الفرح والسعادة والابتهاج إليه، وكلما كان متشائما لن يجد إلا الشرور والمصائب والبلايا والرزايا المنجذبة إلى حياته بتفكيره...
تلك هي الأفكار الأساسية لكتاب السر، الكتاب الذي يبشر قارئه بجميع أنواع المعجزات التي يستطيع تحقيقها بنفسه، وتحديدا بأفكاره، فكل ما يفكر فيه يتحقق، بل إن مستقبله مرتبط بتصوراته في حاضره، وحاضره هو نسخة لأفكاره في الماضي، وبالسر يصنع حياته وما يريده فيها، ويستطيع أن يكون غنيا بأي مبلغ مالي يحلم به، ومؤثرا في علاقاته وفي العالم من حوله، ويستطيع أن يكون ذا صحة وعافية كيفما يريدها، ويقدر أن يكتشف نفسه والحياة ككل ويسيرهما بإرادته، السر إذن هو أحلام وعمليات للتخيل الفعال، وتوقعات فيما يريده الانسان...
وكتاب السر يقدم للقارئ مجموعة من النصائح حتى يتأتى له الحصول على ما يريده، مثل ملازمة الشعور بالامتنان على النعم التي يتمتع بها في هذا الكون، ومثل الاعتزاز بالنفس والمبالغة في حبها واحترامها، كي ينجذب الآخرون لذلك نحوها، هذا إضافة إلى ما يصنعه الحب من معجزات و تغيير تام في الحياة، وإذا كان التوقع قوة جذب فعالة، فعلى الانسان أن يركز في توقعه على ما يريده، وينبغي عليه ألا يتوقع ما لا يريده، فمثلا كي يجذب المال إليه يجب أن يركز على الثروة والاستمتاع بها، وألا يركز على الافتقار إلى المال، وحينما يستطيع توليد الأفكار الإيجابية بشأن صحته فسيكون معافى من أشد الأمراض فتكا بالجسم، وسيجذب السعادة بها، ويستطيع أن يعالج ذاته بالعلاج الإرضائي وتجنب التفكير في المرض بل تركيز هذا التفكير على الاستمتاع بالصحة التامة... وهذه أمثلة لجميع احتياجات الانسان في حياته ورغباته كلها...
والواقع أن ما دونته أعلاه هو أفضل ما في كتاب السر، هذا الكتاب الذي جعل عيني تدمع من الضحك الهستيري في أغلب فقراته حينما كنت أقرأه، لأن فيه من الخرافات والأوهام والمبالغات ما يؤكد على تخلف من نوع خاص يعيشه الغربيون، وعلى خواء روحي يستبد بحياتهم مما جعلهم يعطون لمثل هذا الكتاب هالة من الإعجاب لا يستحقها فبلغت مبيعاته ملايين النسخ، وترجم لأزيد من ثلاثين لغة...ويكفي للبرهان على ذلك التخلف والخواء أن أذكر الطريقة الإبداعية التي يمكن من خلالها استخدام السر للحصول على الثروة والسعادة والنجاح والصحة والعافية والمعجزات الكونية والعلم والتطور الذاتي والتأثير في الكون، تلك الطريقة حسب الكتاب تتأسس على ثلاث خطوات، १- أطلب ما تريده، وقم بتوليد أفكار إيجابية حول ذلك २- آمن وصدق بأن ما طلبته هو لك في الواقع وأنك حصلت عليه وابدأ في الاستمتاع به ولا تشك لحظة بأنه لم أو لن ينجذب إليك، ३- استقبل على ترددات مغناطيسك في الكون ما طلبته وتلقاه بابتهاج ولذة وسعادة...
فالكتاب في حقيقة الأمر يدعو إلى التواكل والقعود والتعويل على الأحلام وتضخيم الذات المؤدي إلى العجز والكسل، وفي الكتاب كثير من الأباطيل والأوهام التي تصطدم مع الفطرة السليمة، وتهدم العقيدة الصحيحة، وتسعى لتدمير التربية الروحية السامية، وتنافي التزكية النفسية الناجعة، والكتاب لايشجع على العمل ولا على الكد في الاكتساب، ويسخر من الأقدار، ولا يلتفت إلى التدبير الإلهي في الكون، ويجهل حقيقة الوجود الانساني ومسؤولياته في هذا العالم ومصيره...
ورغم ذلك فكتاب السر كتاب جدير بكل مشعوذ أن يقتني نسخة منه، ولا ينبغي لأي نصاب أو محتال أن يكون جاهلا بمحتوياته، وعلى المتنبئين والعاجزين والحالمين والكسالى والجبريين أن يطبقوا الطرق الإبداعية في استخدام السر لينالوا الثروة والغنى والعلم والصحة والسلطة، وليستعدوا للحصول على كل ما يريدونه شرط أن يفكروا فيه بقوة وأن يتوقعوا حصوله كي ينجذب إليهم بإراداتهم وأفكارهم وتوقعاتهم ...