أخر المقالات
تحميل...

الحج

الحج كلمة تعبر عن حدث يتشوق له المسلمون ويبحث عنه ملايير المتصفحين
في هذه الأيام العظيمة عند الله أحببت أن أدون كلمات صادقة عن شعيرة من أهم شعائر الإسلام، وهي عبادة الحج، الركن الخامس من أركان الدين، ومن حسن الأقدار التي يسرها لي المولى عز وجل أن أبدأ التدوين في اليوم الأول للحج، وهو يوم التروية في الثامن من شهر ذي الحجة، وستستمر مناسك الحجاج إلى اليوم الثالث عشر من الشهر نفسه، مناسك اجتمع فيها أكثر من مليوني حاج وحاجة من مختلف أنحاء العالم، ليشهدوا منافع لهم ويذكروا الله ويبينوا عظمة الاسلام ووحدة المسلمين في نظام قل مثيله...
الحج يشمل معاني وأسرار وسلوكيات تتجه نحو كلمة التوحيد وذكر الخالق بالتكبير والحمد والشكر، والاعتراف بعظمته وربوبيته وأولوهيته، كما تتكرس فيه الأخوة والمساواة بين المسلمين، فلا يستطيع أيا كان أن يميز بين فقير و غني، ولا بين حاكم ومحكوم، ولا بين أعجمي وعربي، فالكل متوحد في لباس واحد وبحركات متشابهة ومتناسقة ومنظمة، تتابعها ملايير الأعين على شاشات الفضائيات وغيرها...
وإذا كانت الليالي العشر الأواخر في رمضان أفضل الليالي عند الله، لأن فيها ليلة القدر، فالأيام العشر الأولى من ذي الحجة هي أفضل الأيام طوال السنة، وفيها يوم عظيم لجميع المسلمين، هو يوم عرفة، اليوم التاسع في هذا الشهٍر، يوم يجب فيه على الحجاج الوقوف بموقف عرفات، وهو يوم الحج الأكبر عندهم، أما عند غيرهم من المسلمين فيستحب لهم صوم ذلك اليوم، والأفضل للجميع ملازمة الذكر والدعاء والتضرع والابتهال عسى أن يتفضل علينا الله عز وجل برحمته ومغفرته وعفوه وجوده وكرمه ولطفه وسعة حلمه عن معاصينا وذنوبنا وتقصيرنا، فاللهم عاملنا بما أنت أهله ولاتعاملنا بما نحن أهله...